إنشاء مركز التدريب والإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال بجامعة القاهرة

العميل: وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات
التوصيف: مباني ذات طابع معماري خاص
أنشيء رجل الأعمال اليوناني المسيو تيودور كوتسيكا أغنى أغنياء الجالية اليونانية في مصر آنذاك مصنعاً للبيرة في بين السرايات عام 1897، ، وكان احتكاره للسبرتو سببًا في ازدهار صناعة الخمور، وحمل المصنع في البداية (اسم معمل التاج). تم تأميم المصنع في عام 1963 وتحول أسمه إلي «شركة الأهرام للمشروبات «ثم تم إنشاء مصانع للشركة بمدينة العبور. بقي مبنى مصنع البيرة قابعًا مكانه؛ مهجوراً وانتقلت ملكيته إلي محافظة الجيزة وتم تخصيص الأرض شاملة المصنع للانتفاع من قبل جامعة القاهرة لمدة 25 عاما وفقا للقرار رقم 116 لسنة 2013. في عام 2021 أعلن رئيس جامعة القاهرة إنه تم توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتحويل أرض المصنع إلى مركز للإبداع وريادة الأعمال لطلاب جامعة القاهرة والجامعات المصرية الأخرى، خطوة بالغة الأهمية، ويعد استغلالًا متميزًا لهذا المبنى ليكون نقطة إشعاع حضاري للإبداع وريادة الأعمال وتأكيدًا لدور الجامعة في خدمة المجتمع والارتقاء به والمساهمة في تحقيق الربط بين التعليم الجامعي وحاجات المجتمع والإنتاج. ويهدف مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال إلى نشر ثقافة الابتكار وريادة الأعمال بين طلاب الجامعات المصرية المهتمين بالإبداع في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والطامحين في أن يكونوا رواد أعمال في المستقبل من خلال تقديم برامج تعليم ريادة الأعمال والابتكار من أجل بناء قدرات الشباب. ويتيح مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال مساحة عمل مشتركة لرواد الأعمال في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمستثمرين ومطوري برامج المحمول ومدربي وموجهي ريادة الأعمال حيث يمكن العمل من المركز وإقامة شراكات مختلفة وحضور جلسات التدريب وورش العمل التي يقدمها المركز للمبدعين ورواد الأعمال. ويقدم مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال برنامج حاضنات مُتكامل لمساعدة رواد الأعمال على تحويل خطط أعمالهم ونماذج منتجاتهم إلى أعمال ناجحة. ويُساعد مركز الابداع وريادة الأعمال التكنولوجي الشركات الناشئة وفرق العمل العاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على تحويل خطط أعمالهم ونماذج منتجاتهم الأولية إلى أعمال ناجحة من خلال مجموعة متكاملة من الحاضنات المتوفرة على مدار العام. وتم تكليف شركة المقاولون العرب – إدارة صيانة القصور والآثار بترميم ورفع كفاءة مبني المصنع والمسجل ضمن سجلات التنسيق الحضاري، وذلك لما لها من خبرة طويلة في مجال المحافظة علي المباني التاريخية والتراثية.
تاريخ الأعمال: 2021 - تحت التنفيذ

ترميم الآثار