إنقاذ وتدعيم وترميم مقبرة السرابيوم

العميل: وزارة الآثار
التوصيف: مباني أثرية
عناصر العمل: فك وتوثيق مباني أثرية - ترميم دقيق
تاريخ الأعمال: 2003 – 2009
هي مقبرة مصرية قديمة مخصصة للثور المقدس أبيس .يعود أصل هذه المقبرة إلى الأسرة المصرية الثامنة عشر أنشأها الملك أمنحتب الثالث وأول توسعات بها ترجع إلى عهد الملك رمسيس الثاني. وهي عبارة عن مقبرة تقع على عمق 17 متر تحت سطح الأرض بهضبة سقارة وقد خصصت لدفن مومياوات الثور أبيس فى توابيت ضخمة من الجرانيت وتضم ممرات منحوتة فى باطن الأرض لمسافة 380 متر تتفرع منها حجرات جانبية بها 24 تابوت جرانيت متوسط وزن التابوت حوالى85 طن . أسباب تدهور المقبرة يرجع السبب الرئيسى لتدهور المقبرة إنشائياً وظهور الشروخ وارتفاع نسبة الرطوبة بجدرانها إلي مياه الأمطار والمياه الجوفية بالمنطقة، حيث أثرت هذه العوامل على التكوين الجيولوجى للمقبرة. مراحل التدعيم والترميم بعد دراسات مستفيضة بالتعاون مع منظمة اليونسكو قامت إدارة صيانة القصور والآثار بتنفيذ أعمال الترميم، وتركيب أجهزة لرصد المظاهر البيئية خارج المقبرة مثل حركة الرياح والمياه الجوفية عن طريق أجهزة وضعت على عمق 60 متر من سطح هضبة سقارة بالإضافة إلى رصد أى حركات أو هزات أرضية بالمنطقة أو لحركة الجدران أو الشروخ داخل المقبرة عن طريق وضع مجسات على الشروخ والجدران وكذا درجات الحرارة والرطوبة داخل المقبرة وتحليل هذه البيانات بإستخدام الكمبيوتر.

ترميم الآثار