22 يناير 2024

الجزار يتوجه بالشكر للتحالف المصرى لشركتي "المقاولون العرب" و"السويدى إليكتريك" المنفذ للمشروع على هذا الإنجاز

وزير الإسكان يشاهد تشغيل أول توربينة بمشروع سد ومحطة "جوليوس نيريري" الكهرومائية على نهر روفيجي بتنزانيا شاهد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، تشغيل أول توربينة بمشروع سد ومحطة "جوليوس نيريري" الكهرومائية على نهر روفيجي بتنزانيا، وذلك خلال تفقده سير العمل بالمشروع، حيث اكتملت التركيبات الميكانيكية والكهربائية لأول وحدة توليد في المشروع، ونجحت اختباراتها بالكامل، بما سمح لأول مرة بفتح صمام المياه الرئيسي على التوربينة رقم (9)، واتخذت المياه مسارها عبر مراحل التوربينة بنجاح حتى الخروج إلى النهر، ودارت التوربينة بقوة المياه لأول مرة، ووصلت بنجاح للسرعة التشغيلية ميكانيكياً (150 لفة/دقيقة) كما حققت تردد الشبكة كهربياً (50 هرتز). وتوجه الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بالشكر للتحالف المصرى لشركتي "المقاولون العرب" و"السويدى إليكتريك" المنفذ للمشروع، على هذا الإنجاز الذي يحظى بمتابعة مستمرة من جانب فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهوربة، نظراً لما يمثله من أهمية كبرى للشعب التنزانى الشقيق، مؤكداً أن تلك الزيارة تأتى لمتابعة العمل على أرض الواقع، ولنقل رسالة إلى المسئولين التنزانيين باهتمام الدولة المصرية بمشروع سد ومحطة "جوليوس نيريري" الكهرومائية على نهر روفيجي، من أجل تحقيق التنمية بدولة تنزانيا. ورافق وزير الإسكان، خلال زيارته الحالية لتنزانيا، السفير شريف إسماعيل، سفير مصر بتنزانيا، واللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزي للتعمير، والمهندس أحمد العصار، رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، والمهندس أحمد السويدي، الرئيس التنفيذي لمجموعة السويدي إليكتريك، والمهندس حسام الدين الريفي، النائب الأول لرئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، والمهندس وائل حمدي، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة السويدي، والمهندس أيمن عطية، والمهندسة هبة أبو العلا، عضوا مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، وكان في استقبالهم المهندس دارم ديبسي، منسق المشروع، والمهندس محمد سماحة، مدير التحالف، والمهندس محمد زكي، مدير المشروع للأعمال الإليكتروميكانيكية، ومسئولو التحالف. وأوضح الوزير أن مشروع سد ومحطة "جوليوس نيريري" الكهرومائية على نهر روفيجي، يشمل إنشاء سد بطول 1025 متراً - تم الانتهاء منه-، وتصل السعة التخزينية لبحيرة السد إلى 34 مليار م3، كما يضم محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 2115 ميجا وات، وتقع المحطة على جانب نهر روفيجي فى محمية طبيعية بمنطقة "مورغورو" جنوب غرب مدينة دار السلام (العاصمة التجارية) وأكبر مدن دولة تنزانيا، وتم تخزين 18 مليار م3 ببحيرة السد، ووصلت المياه إلى منسوب 169.5 من سطح البحر، حيث إن الحد الأدنى لمنسوب تشغيل التوربينات 163 من سطح البحر. وأشار مسئولو التحالف المصري المنفذ للمشروع، إلى أن نسبة الإنجاز الكلية للمشروع بلغت نحو 96 %، حيث تم الانتهاء من أعمال السد الرئيسى، وأعمال المأخذ، و3 أنفاق لمرور المياه اللازمة إلى مبنى التوربينات، ومحطة توزيع وربط الكهرباء، و4 سدود فرعية لتكوين الخزان المائي، وكوبرى خرسانى دائم يربط بين ضفتى نهر روفيجى، ويعد أحد أهم العناصر الرئيسية في المشروع نظرا لدوره الهام في نقل الأجزاء الخاصة بالتوربينات ذات الأحجام والأوزان الكبيرة، كما أنه يعد أكبر كوبري في تنزانيا من حيث الحمولة، حيث يسمح بمرور حمولات تصل إلى 300 طن ويبلغ طوله 250 مترا ومقام على عمودين فقط بارتفاع يتجاوز 50 مترا فوق سطح النهر، مما يجعله أحد أهم المعالم الإنشائية في البلاد، خاصة أنه سيكون أحد الأجزاء الرئيسية في الطريق الدولي الرابط بين تنزانيا وموزمبيق. وأضاف مسئولو التحالف، أنه تم الانتهاء من أعمال طبقات الأساس للطرق الدائمة، وجار الانتهاء من أعمال الطبقات النهائية وأعمال الرصف، وبلغت نسبة إنشاء الطرق الدائمة لتسهيل الحركة وربط مكونات المشروع، 80 %، ومحطة التوليد الكهرومائية، 88.44 %، والمعسكر الدائم للعميل، 99 %، كما يجرى العمل بالهيكل الرئيسي لمبنى التوربينات - يعد من أهم وحدات المشروع - حيث تم إنهاء الأعمال المدنية لمبنى تجميع التوربينات، وتم تثبيت 3 أوناش عملاقة وصلت حمولتها إلى 400 طن للونش، لتركيب الوحدات الرئيسية للتوربينات، وكذا تركيب الأجزاء الموردة من التوربينات، وتشمل 9 توربينات إضافة إلى الأنظمة الكهروميكانينية المساعدة، وتم الانتهاء من تركيب 27 محولا، وأبراج وخطوط الربط بين محطة مبنى التوربينات ومحطة الربط، وتم الانتهاء من تركيب توربينتين شاملة الأنظمة المساعدة والتحكم، وربطها بمبنى التحكم الرئيسي، وجار أعمال الاختبار، وجار التشغيل المبدئي لتوربينة رقم 9 لتوليد 235 ميجاوات ورفعها على الشبكة الخارجية لدولة تنزانيا، وجار تركيب باقى التوربينات بعد ما تم الانتهاء من الأعمال الخرسانية للمبنى بالكامل، وتم الانتهاء من المرحلة الأولى والثانية للأعمال الخرسانية، ومبنى مخارج التوربينات، وأعمال تكريك النهر بإجمالى 250 ألف م3، وجار الانتهاء من التشطيبات الداخلية، وتم الانتهاء من أعمال التشطيبات الخارجية للمبنى، وتم الإنتهاء من محطة التوزيع والربط بقدرة 400 KVA، وربطها بمحطة شالينزي بمنطقة موروجور، وربطها بالعاصمة دار السلام، وتم عمل الاختبار والتشغيل بنجاح، حيث تم اختبار خط الربط واستقبال الكهرباء اللازمة للتشغيل المبدئي والاختبارات للتوربينات، ومن ثم بدء توليد الكهرباء من التوربينات ورفعها على الشبكة الخارجية. تجدر الإشارة إلى أن التحالف المصري "شركة المقاولون العرب" و"شركة السويدى إليكتريك"، المُنفذ للمشروع، وقع في ديسمبر 2018، بحضور رئيس جمهورية تنزانيا الاتحادية السابق، والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، عقداً بقيمة 2.9 مليار دولار، في دار السلام بتنزانيا، لتنفيذ مشروع بناء سد، ومحطة توليد كهرومائية بقدرة 2115 ميجاوات، على نهر روفيجي بتنزانيا، بهدف توليد 6307 ميجاوات / ساعة سنوياً، تكفي استهلاك حوالي 17 مليون أسرة تنزانية، كما يتحكم السد في الفيضان لحماية البيئة المحيطة من مخاطر السيول والمستنقعات، ولتخزين حوالي 34 مليار م3 من المياه في بحيرة مُستحدثة بما يضمن توافر المياه بشكل دائم على مدار العام لأغراض الزراعة، والحفاظ على الحياة البرية المحيطة في واحدة من أكبر الغابات في قارة أفريقيا والعالم.