14 يوليو 2021

وزير النقل يشهد توقيع بروتوكول بين هيئة السكك الحديد وشركة المقاولون العرب وعدد من الشركات الكبرى لإنشاء شركات لإدارة وتشغيل عدد من انشطة مرفق السكة الحديد

شهد الفريق مهندس كامل الوزير- وزير النقل توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة القومية لسكك حديد مصر وشركة المقاولون العرب وعدد من كبريات شركات المقاولات والاستشارات الهندسية المصرية، بهدف التعاون بين القطاعين العام والخاص في المشاركة في إنشاء عدد من الشركات لإدارة وتشغيل عدد من أنشطة مرفق السكك الحديدية بالاشتراك مع مكاتب استشارية دولية ومشغلين دوليين وصولاً لتقديم خدمة متميزة للجمهور والارتقاء بهذا المرفق الحيوي الهام الذي ينقل الملايين من الركاب سنوياً وتحسين أحوال العاملين بالهيئة . وقع البروتوكول عن شركة المقاولون العرب المهندس سيد فاروق رئيس مجلس الإدارة. وعقب التوقيع أكد وزير النقل في بداية كلمته خلال فعاليات توقيع البروتوكول أنه منذ أن شرفه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتولي حقيبة وزارة النقل فقد وجه فخامة الرئيس بتعظيم منظومة النقل الجماعي في مصر بوسائل نقل حديثة ومتطورة وصديقة للبيئة مشيراً إلى أن كافة وسائل المواصلات الحديثة مثل شبكة القطارات الكهربائية السريعة والقطار الكهربائي الخفيفLRT والمونوريل وترام الرمل ومترو ابو قير واتوبيسات BRT سيتم إسناد إدارتها وتشغيلها إلى مشغلين قطاع خاص دوليين متخصصين مضيفاً أن مشاركة القطاع الخاص في مجال وإدارة وتشغيل عدد من أنشطة مرفق السكة الحديد ليس خصخصة خاصة وأن كل أنشطة ومرافق السكة الحديد ستظل مملوكة للدولة وأن قيمة التذاكر ستظل الدولة هي المحددة لها وأن الهدف من هذه الشراكة هو تحسين الخدمة المقدمة لجمهور الركاب. وأوضح الوزير أن هذا البروتوكول مع كبريات الشركات المصرية الراغبة في الاستثمار في قطاع السكك الحديدية للنهوض بمستوى الخدمة المقدمة للمواطنين يمثل نقلة نوعية هامة في منظومة السكة الحديد حيث أن دخول القطاع الخاص في مجال الإدارة والتشغيل لعدد من أنشطة السكة الحديد سيساهم في تحقيق التنافسية بين الشركات المختلفة بما يعود على رفع مستوى الخدمة المقدمة لجمهور الركاب وكذلك سيساهم في الحفاظ على ممتلكات وأصول مرفق السكة الحديد وتعظيم موارده، كما ستنعكس هذه المنظومة الجديدة أيجابياً على العاملين بالسكة الحديد في كافة النواحي الفنية والصحية والاجتماعية بما يخلق بيئة عمل ملائمة تزيد من الإنتاجية ومستوى الخدمة المقدمة . وأضاف وزير النقل أن دخول القطاع الخاص والاستثمار في إدارة وتشغيل أنشطة السكة الحديد يشتمل على قطاعات عربات الركاب والبضائع وجرارات السكة الحديد وقطاع اصلاح وصيانة وتجديد خطوط السكة الحديد بالإضافة إلى إنشاء شركات في مجال الورش المختلفة بهيئة السكة الحديد لافتاً إلى أن أهم الأنشطة المطروحة للاستثمار بها تشمل (إنشاء شركة لإدارة وتشغيل نقل البضائع– إنشاء شركة لإدارة وتشغيل القطارات السياحية– إنشاء شركة للخدمات المتكاملة– إنشاء شركة للنقل المتميز (قطارات تالجو – العربات المكيفة الروسي) – إنشاء شركة لإصلاح وعمرات وتطوير عربات الركاب- إنشاء شركة لإصلاح وعمرات وتطوير عربات البضائع – إنشاء شركة جديدة لإصلاح وعمرات وتطوير الجرارات الجديدة – إنشاء شركة لإصلاح وعمرات وتطوير الجرارات بالتبين – مشاركة شركة إيرتراك في أعمال تجديد وصيانة الخطوط الحديدية– إنشاء شركة جديدة لتجديد وصيانة الخطوط الحديدية). وأشار الفريق مهندس كامل الوزير أن البروتوكول يشمل قيام الشركات بالتقدم بمكتب استشاري دولي متخصص لإجراء كافة الدراسات اللازمة لوضع تصور شامل لمنهجية نقل إدارة وتشغيل بعض القطارات من الهيئة إلى القطاع الخاص وكذا التقدم بمشغل عالمي له خبرة في تشغيل القطارات لافتاً إلى أن هذه الشركات ستشهد اهتماماً كبيراً بالعنصر البشري وأن نسبة العاملين المصريين لكل في هذه الشركات لا تقل عن 90 % من إجمالي حجم العاملين بالشركات. وجديراً بالذكر أن الشركات التي قامت بتوقيع البروتوكول مع هيئة السكة الحديد هي (شركة أوراسكوم- شركة السويدي إليكتريك – شركة سمكريت – شركة كونكورد – شركة حسن علام – شركة الغرابلي – شركة الكان – شركة تراينجل).

مجلة المقاولون العرب

التقارير السنوية