17 يوليو 2016

وزير الإسكان يتفقد أعمال البنية الأساسية بمدينة العلمين الجديدة

قام الدكتور مصطفىمدبولى وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية يوم السبت 16 يوليو بزيارة تفقديةإلى مدينة العلمين الجديدة، تابع خلالها أعمال البنية الأساسية والمرافق بالمرحلة الأولىللمدينة.

وقد عقد الوزيراجتماعا مع مسئولى الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بحضور المهندسين خالد عباس مساعدوزير الإسكان للشئون الفنية وسيد فاروق النائب الاول وحسام عبد الدايم وطارق صقرعضوا مجلس الإدارة ومفيده علام رئيس قطاع المعامل وهشام السباعي رئيس قطاع الطرق وعددمن قيادات الوزارة والشركة واستشارى المشروع.

وصرح الدكتور مصطفىمدبولى بأن شركة المقاولون العرب، التى تتولى تنفيذ طريق جنوب المدينة بطول نحو 48كم، والذى سيكون بديلا للطريق الساحلى، بدأت فى أعمال الرصف لبعض مواقع الطريق، ويبلغعرض الطريق 5 حارات فى كل اتجاه، بخلاف حارتى الخدمة.

ووجه الدكتور مصطفى مدبولى بالبدء فى تنفيذ مبنى جهاز المدينة الجديدة، وكذا مبنى الشركة التى ستتولى مسئولية تنفيذ المدينة وإدارتها بالتعاون بين وزارة الإسكان والقوات المسلحة، مثلما يتم فى العاصمة الإدارية الجديدة، مع التأكيد أن تكون واجهات مبنيي الجهاز والشركة متناسقة مع الطابع العام لمبانى مدينة العلمين الجديدة.

وطالب وزير الإسكان بتكثيف العمل فى المواقع المختلفة، ووضع برنامج زمنى مكثف لتنفيذ الأعمال، مع التركيز على سرعة الانتهاء من تنفيذ الكورنيش، ومبانى الإسكان الاجتماعى، ومبنيى الجهاز والشركة.

وقال وزير الإسكان: المساحة الإجمالية للمدينة تبلغ 48 ألف فدان، وتتكون المرحلة الأولى من قطاعين أساسيين بمساحة نحو 8 آلاف فدان، وهما القطاع الساحلى، ويشمل قطاع المركز السياحى العالمى، والقطاع الأثرى، والحضرى، ويبلغ عدد السكان المتوقع بالمرحلة الأولى 400 ألف نسمة.

وأوضح الوزير: يتكون القطاع الساحلى، من المناطق الآتية: بحيرة العلمين (حى الفنادق)، ومركز المدينة، والحى السكنى المتميز، وحي حدائق العلمين، ومرسى الفنارة ومركز المؤتمرات، و(منتجع خاص)، والمنطقة الترفيهية، والمركز الثقافى، والإسكان السياحى، وحي مساكن البحيرة، وأرض المعارض، أما المنطقة الأثرية، فمن المتوقع أن يكون بها متحف مفتوح ومتنزه دولى، إضافة إلى منطقة ترفيهية وفنادق وخدمات الميناء، بينما يشتمل القطاع الحضرى على الجامعة، ومركز الخدمات الإقليمية، مشيراً إلى أن نسبة البناء فى مركز السياحة العالمى تبلغ نحو 20%.

مجلة المقاولون العرب

التقارير السنوية