الواحة

وَادِ النَّمْلِ!! عالم من الإبهار والإبداع والعجائب..

نشرت جريدة الديلي ميل  البريطانية منذ عامين مقالة تتحدث عن اكتشاف العلماء لمدينة ضخمة تحتوي علي مساكن خاصة بالنمل على شكل وادي تحت الأرض!! يحتوي على مساكن وملايين الغرف بنيت بطريقة هندسية متقنة، والأغرب من ذلك أن العلماء اكتشفوا أن النمل يختار الأقوياء منه ليجندهم كجيش يدافع عن الوادى وأن النملة القوية تستطيع حمل 100 ضعف وزنها، ويقوم النمل بتشغيل الأفراد وفق تخصصات ...

96 ساعه..سي السيد ست بيت

كل الرجالة اتفرجوا أكيد على رائعة نجيب محفوظ قصر الشوق،وشخصية سي السيد وأمينة،وكم كانت أمينة مقهورة أمام جبروت وتسلط سي السيد،وكما شاهدنا هذا النموذج،شاهدنا أعمالاً أخرى تناقش فكرة،ماذا لو تحول الرجل للعب دور المرأة،ومن تلك النماذج الواضحة في شريط السينما المصرية فيلم سيداتي آنساتي،حين لعب الفنان محمود عبدالعزيز دور ست البيت بدلاً عن زوجاته الموظفات، وهناك أيضاً أدواراً ...

مأثورات

*عندما كنت صغيراً كنت أتخيل الموت بأنه لا يخطف إلا الأجداد , الآن كبرت وأصبحت أراه يمر بمن هو أصغر منى ومثلى ويتخطانى , وكأنه يهمس لى سأعود لك يوماً ما .... لا تظلم أحداً ولا تغتاب أحداً ولا تجرح أحداً ولا ترى نفسك فوق أحداً فكلنا راحلون ..اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة
* أحياناً يغلق الله سبحانه وتعالى أمامنا باباً لكي يفتح لنا بابا آخر أفضل منه، ولكن معظم الناس يضيع تركيزه ووقته وطاقته في النظر ...

كيف تؤثر الألوان على حياتك المزاجية؟!!

يقول الكثير من الناس أنه حجة ولا أساس له من الصحه عندما نقول أو يقرأ بعضهم أن الألوان لها تأثير على الحالة المزاجية ومع ذلك فإن الحقيقة هى أن معظم الوقت سواء كان فى المدارس والكليات والمنازل وأماكن العمل يكون للألوان تأثير فعال ومباشر على سلوكيات العاطفة,حتى فى المجال الطبى أثبت عدد كبير من الدراسات أن الضوء من الألوان المختلفة له القدرة على الشفاء والإسترخاء والآن نعرض لكم بعض الألوان وما هو تأثيرها ...

العمر لحظة

أتمنى أن لا أكون نسيت شيئاً  لقد أعددت لكل شئ وأخذت معى ما يكفينى من المال والطعام والثياب وها أنا على أتم الإستعداد وجاهز تماماً للمغادرة , ترى لماذا تأخر صديقى أعتقد أنه يقوم بإعداد ما يكفيه لتلك الرحلة ... ما هذا ؟ سوف تغادر بتلك الحقيبة الشخصية فقط ؟! نعم فهى تحتوى على ما يكفينى . ولما كل هذا التأخير لقد أعتقدت أنك تجهز ما يكفيك لشهور !! حسناً لنغادر فالحافلة فى إنتظارنا . هيا بنا بسم الله ...

شجرة البُونسٍياَنا

أستيقظ من نومه مبتهجاً وحملق لبرهه فى سقف الغرفة ... وأزاح غطاءه مردداً "حصانى الخشب" وظل يردد وهو يمد رجليه ليترك سريره ، ووقف حائراً وسط الغرفة لا يدرى من أين يبدأ البحث عن حصانه الخشب وبصعوبة فتح دولابه مفتشاً ومنقباً وسط ملابسه وهى تتساقط قطعة تلو الأخرى ... وبدى عليه الضيق وهو يتسأل عن مكان حصانه وأين يكون قد وضعته أمه ... لا يتذكر شيئاً ... وجلس كالقرفصاء على الأرض ومد يديه ورأسه أسفل ...

جميع الحقوق محفوظة 2014 © المقاولون العرب | تصميم مركز معلومات الإدارة العليا

المتواجدون الأن 334 / 165