أهم الأخبار

رئيس الوزراء ووزير الآثار يتفقدان أعمال ترميم قصر البارون أمبان بحي مصر الجديدة

تفقد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء يوم الأربعاء 28  أغسطس أعمال ترميم قصر البارون أمبان بحي مصر الجديدة، يرافقه الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار والدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الاعلى للآثار ومسئولو الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والمهندس إمام عفيفي نائب رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب والمهندس طارق خضر رئيس قطاع التشييد.
وخلال الجولة أكد وزير الآثار على أن كافة الأعمال الخاصة بالترميم تتم وفقاً لأحدث أساليب الترميم العالمية، وبناء على دراسات متعمقة لمختلف الوثائق التاريخية المتعلقة بقصر البارون، بهدف العمل على إعادة القصر إلى ما كان عليه سابقاً، مع الحفاظ على التراث المعمارى النادر له، والقيمة الفنية لهذا القصر التى تفرد بها بين قصور تلك الحقبة التاريخية.
ونوه وزير الأثار إلى أن الوزارة تقوم حاليا بالتعاون والتنسيق مع عدد من الجهات المعنية، ومؤسسات المجتمع المدني، لتنفيذ مشروع إعادة توظيف القصر، وإقامة معرض يتضمن تاريخ حي مصر الجديدة عبر العصور.
 واستمع رئيس الوزراء، خلال جولته بالقصر إلى شرح حول أعمال الترميم التى تتم به، حيث أشار العميد هشام سمير، مساعد وزير الاثار للشئون الهندسية والمشرف العام على مشروع تطوير القاهرة التاريخية، إلى أن المبنى يقع على مسطح 4000م2، ويتكون من بدورم وعدد 2 دور (أرضى + أول)، وأن أعمال الترميم تمت وفقاً للتوقيتات الزمنية المخططة، حيث وصلت نسبة الإنجاز حتى الآن إلى 85%، ومن المقرر أن يتم افتتاحه خلال العام الجارى.
 وأوضح مساعد وزير الاثار أنه تم الإنتهاء من أعمال التدعيم الانشائى لأسقف قصر البارون، وترميمها وتشطيب الواجهات وتنظيف وترميم العناصر الزخرفية الموجوده به، وكذا إستكمال النواقص من الأبواب والشبابيك ونزع جميع الأسقف والكرانيش الجصية، والإنتهاء من ترميم الأعمدة الرخامية والأبواب الخشبية والشبابيك المعدنية، وترميم الشبابيك الحديدية المزخرفة على الواجهات الرئيسية واللوحة الجدارية أعلى المدخل الرئيسى، والتماثيل الرخامية بالموقع العام، مشيراً إلي أنه تم البدء في أعمال رفع كفاءة الموقع العام للقصر و تنسيق الحديقة الخاصة به.
وأضاف العميد هشام سمير أنه حرصاً من وزارة الاثار على الحفاظ على معايير الأصالة خلال أعمال الترميم الخاصة بالقصر، تم إزالة الأسوار الحديدية غير الأثرية والتي تم إنشاؤها حول القصر عام 2006، لسوء حالتها كما أنها لا تتواءم مع القيمة الأثرية والمعمارية للقصر، مؤكداً أنه لن يتم بناء سور حجري بدلا منها وأنه تم الإستعانة بالرسومات الأصلية للقصر والمنفذة من قبل المهندس ألكسندر مارسيل، وذلك لإنشاء أسوار بنفس تصميم الأسوار الأثرية القديمة، الذي هو عبارة عن قاعدة طولية خرسانية أسفل منسوب سطح الأرض، يعلوها أعمدة بانوهات حديدية بطول الواجهات مع وجود أعمدة حجرية بقطاع صغير موزعة على مسافات لتثبيت البانوهات الحديدية للأسوار، مؤكداً علي أنه لن يتم بأي حال إعاقة اًو حجب رؤية القصر ليستمتع المارة بمشاهدة القصر وروعة تصميمه.
وكلف رئيس الوزراء بالإنتهاء من الأعمال فى التوقيتات المحددة، وأن تتم بكفاءة وجودة عالية، نظراً لما يمثله القصر من قيمة عالية، مؤكداً فى الوقت نفسه أن الدولة تهتم فى المرحلة الحالية بمبانيها التاريخية والأثرية وكذا المتاحف المختلفة.

جميع الحقوق محفوظة 2014 © المقاولون العرب | تصميم مركز معلومات الإدارة العليا

المتواجدون الأن 116 / 32