الواحة

وصايا لقمان الحكيم لابنه

وصايا لقمان الحكيم لابنه
يا بني : لا يأكل طعامك إلا الأتقياء ، و شاور في أمرك ... اعتزل عدوك ، و احذر صديقك ، و لا تتعرض لما لا يعنيك ... من كتم سره كان الخيار بيده ... إن الدنيا معبرة فاعبرها ولا تعمرها ... لتكن كلمتك طيبة وليكن وجهك بسطاً تكن أحب إلى الناس ممن يعطيهم العطاء ... إياك وشدة الغضب فإن شدة الغضب ممحقة لفؤاد الحكيم ... عليك بمجالسة العلماء ، و استمع كلام الحكماء ، فإن الله تعالى يحيى القلب الميت بنور الحكمة ، كما يحيى الأرض بوابل المطر ، فإن من كذب ذهب ماء وجهه ، ومن ساء خلقه كثر غمه ، ونقل الصخور من مواضعها ... عود لسانك أن يقول : اللهم اغفر لي ، فإن لله ساعات لا ترد ... لا تضيع مالك وتصلح مال غيرك ، فإن مالك ما قدمت ومال غيرك ما تركت ... يابني من كان له من نفسه واعظ ، كان له من الله عز وجل حافظ ... ليكن أول ما تفيد من الدنيا بعد خليل صالح امرأة صالحة ... لا تجالس الفجار و لا تماشهم ، إتق أن ينزل عليهم عذاب من السماء فيصيبك معهم ... حملت الجندل و الحديد و كل شيء ثقيل ، فلم أحمل شيئاً هو أثقل من جار السوء ، وذقت المرار فلم أذق شيئاً هو أمر من الفقر ... لا ترسل رسولك جاهلاً ، فإن لم تجد حكيماً فكن رسول نفسك ... يا بنى إن الذهب يجرب بالنار والعبد الصالح يجرب بالبلاء فإذا أحب الله قوماً ابتلاهم فمن رضى فله الرضى ومن سخط فله السخط يا بنى بع دنياك بآخرتك تربحهما جميعاً ولا تبع آخرتك بدنياك تخسرهما معاً ... يا بنى إذا إمتلأت المعدة نامت الفكرة وخرست الحكمة وقعدت الأعضاء عن العبادة... يابنى لا ينزلن بك أمر رضيته أو كرهته إلا جعلت فى الضمير أن ذلك خير لك ... يابنى إتخذ تقوى الله تعالى تجارتك يأتيك الربح من غير بضاعة . قيل للقمان أى الناس أعلم ؟ من ازداد من علم الناس إلى علمه, وأى الناس أغنى؟ الذى يرضى بما أوتى, وأى الناس خير؟ المؤمن الغنى من المال؟ لا بل من العلم فإن احتاجوا إليه وجدوا عنده علماً وإن لم يحتاج إليه أغنى نفسه ... يابنى إنى موصيك بثمانية أمور: إحفظ قلبك فى الصلاة وإحفظ نظرك فى بيوت الناس وإحفظ لسانك فى مجالس الناس وإحفظ بطنك من حلقومك واذكر اثنين وانس اثنين : اذكر الله والموت، وانس احسانك إلى الناس وإساءتهم إليك. دار يوماً هذا الحوار بين أشكم وأباه لقمان:- ياأبت أى الخصال من الإنسان خير؟… الدين…فإذا كانت اثنتين ؟ …الدين والمال … فإذا كانت ثلاثاً ؟... الدين والمال والحياء ... فإذا كانت أربعاً ؟ … الدين والمال والحياء وحسن الخلق…فإذا كانت خمساً ؟ … الدين والمال والحياء وحسن الخلق والسخاء … فإذا كانت ستاً؟... يابنى اذا اجتمعت فيه الخمس خصال فهو نقى تقى ولله ولى ومن الشيطان برى. مشاركة الزميل مصطفى محمد على – إدارة العلاقات العامة والإعلام

جميع الحقوق محفوظة 2014 © المقاولون العرب | تصميم مركز معلومات الإدارة العليا

المتواجدون الأن 471 / 25