أخبار متنوعة

دراسة واقعية عن خطط الدول الخليجية للمشروعات التنموية ومضاعفة الإستثمارات حتى عـام 2037

طبقاً لتقارير معدلات تقدم اقتصاديات قطاع التشييد والمقاولات فإن هناك مشروعات تنموية بجميع أنواعها تحت مرحله الدراسة والتصميم وتجهيز عطاءات للطرح كعطاءات دوليه للشركات العالمية المؤهلة في دول مجلس التعاون الخليجي تصل إلى أكثر من تريليون دولار أمريكى حتى عام 2037 . وخلال الأعوام القادمة وحتى عام 2037 طبقاً للتقرير فإن دوله الإمارات العربية المتحدة قد قفزت من المركز الثاني إلى المركز الأول بقيمه مشروعات تصل إلى حوالي 513 مليار دولار ثم تراجعت المملكة العربية السعودية إلى المركز الثاني بقيمه مشروعات حوالي 335 مليار دولار وتأتى دوله قطر بالمركز الثالث مدعومة بمشروعات ضخمه لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في عام 2022 . تعتمد دول مجلس التعاون الخليجي على الصناعات النفطية في الناتج القومي المحلى وقد تضاعف ذلك الناتج المحلى إلى أربع مرات من عام 2001 حتى عام 2012 ليصل إلى حوالي 1.5 تريليون دولار امريكى تمثل الصادرات النفطية 86 % من إجمالى ذلك الناتج ولذلك فإن الحكومات الخليجية تسعى بقوة إلى تشجيع الاستثمارات في المشروعات التي لاتعتمد على النفط ولذلك فإن دول مجلس التعاون سوف تقوم بمشروعات استثماريه تصل إلى تريليون دولار في مشروعات المطارات ، المواني ، الطرق ، السكك الحديدية والأنفاق ، البنية التحتية ، المدن الجديدة ، الجامعات والمدارس ، المستشفيات ، صناعات الأسمدة ، المصانع ، ............... الـــخ
البيئة السياسيه خلال الفترة السابقة لدول مجلس التعاون الخليجى مشجعة لصناعات البناء والتشييد وذلك لكل من المقاولين والموردين . والسوق فى الوضع الحالى من الأسواق التى تخضع للتنافس الشرس مع شركات المقاولات للحصول على نسبه كبيرة فى ذلك السوق المتنامى بشدة والذى لاتوجد لديه مشاكل فى سندات الآداء والضمانات المصرفيه أو تكاليف التمويل . ولذلك فإن سوق قطاع التشييد والمقاولات فى تلك الدول سوق ثابت ولاتوجد لديه تقريباً مدفوعات متأخرة وهناك كثير من شركات المقاولات العالميه تعتمد على ذلك السوق الواعد . ولكن مازال قطاع التشييد فى قطاعات الطاقة وتحلية المياه سوق متسع يستوعب أعداد من الشركات أكثر من المتواجدة حالياً .
وبنظرة سريعة فإن إجمالى عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجى حوالى 47 مليون نسمه حتى نهايه عام 2011 وتمثل صناعات التشييد والبناء غير النفطيه الجزء الثانى الأكثر أهميه حيث حصلت على حصة حوالي 34% في عام 2011 وحوالي 37% في عام 2007 وقطاع التشييد والبناء شهد تراجع في السنوات من عام 2008 حتى نهاية عام 2010 عقب الأزمه الاقتصادية العالمية حيث وصلت معدلات النمو خلال هذه السنوات إلى 5.4 % في حين تصل الآن إلى 14.4% بعد أن تخطت الأسواق الأزمه العالمية الاقتصادية . وقد أشار تقرير البنك التجاري إلى وجود بعض التحديات للمستقبل تحت ضغط المواعيد النهائية وكمثال على ذلك دوله قطر والتي تمثل مستقبل مشرق لقطاع التشييد والبناء ولكنها تواجه تحديات في الوقت التي تستعد فيه لنهائيات كأس العالم 2022 والحكومة القطرية سوف تظل تحت ضغط استكمال المشروعات فى وقت محدد لتلبيه المواعيد النهائية والمبادئ التوجيهية التي وضعتها الـ ( FIFA ) والتباطؤ العالمي سوف يؤثر على استكمال تلك المشروعات وكذلك فإن البيئة الائتمانية تصبح أكثر تشدداً وصعوبة في ظل هذه الظروف بالإضافة إلى توقع إنخفاض أسعار النفط والغاز والذي يؤثر مباشرة على الناتج المحلى الإجمالى لدولة قطر . ولكن الحكومة القطرية سوف تستمر في التدخل مع الدعم لضمان اكتمال المشروعات في المواعيد المحددة لها ولذلك فإن المرحلة القادمة سوف تمثل فترة الذروة لهذا القطاع .
المملكة العربية السعودية لها خطط طموحة يدعمها الإنفاق الحكومي الضخم المدعوم بالناتج المحلى الكبير والمدعوم من صادرات النفط وتمثل موضوع التأشيرات والتصنيف لشركات المقاولات الغير محليه قضيه كبيرة بالمملكة وهذا يعطى ميزة كبيرة للمقاولين المحليين
وبنظرة سريعة على السوق السعودى للمقاولات سوف نستعرض بعض المقالات التى توضح القدرات التنموية للسوق السعودى من بعض المجلات العالمية المتخصصه .
Saudi Arabia to award $80b contracts in 2013
DUBAI -- Meed forecasts that more than $80 billion worth of contracts will be awarded in Saudi Arabia in 2013, a 36 per cent increase from the total value of projects awarded in 2011, making the kingdom the number one opportunity in the Middle East region for contractors, consultants and vendors Gathering some of the industry''''s most important stakeholders -- from project owners to contractors -- the Saudi Mega Infrastructure Projects Summit presents exclusive macro-economic analysis and market forecast for Saudi Arabia from Jadwa Investment and MeedInsight, two of the leading thought leaders in the projects industry in the region. "With a massive projects industry still opening up opportunities, the Saudi Mega Infrastructure Projects Summit is a key introduction for those looking to enter the Saudi market for the first time, as well as an excellent platform for those eager to strengthen their profile in the kingdom," said Edmund O'''' Sullivan, chairman of Meed Events. The summit coincides with the World Green Building Week, or WGBW, from September 17-21, which aims to shine a spotlight on the key role of buildings in conserving resources, saving money and creating jobs while providing healthier places to live and work. The aims of the WGBW and its importance to Saudi Arabia''''s project portfolio will be highlighted at the Summit by Faisal Alfadl, President of FA Partners and founder of the Saudi Green Building Council. Summit attendees will be able to hear from project clients and leading contractors present and discuss the ongoing and planned projects in the transport, real estate, and power and water sectors in Saudi Arabia. © Khaleej Times 2012& En Taymourkhalil (Arab Contractors)
Saudi Arabia to lead MENA infrastructure, construction spending over next 15 years
By SHARIF M. TAHARIYADH: Saudi Arabia is predicted to lead growth in the Middle East and North African (MENA) region''s infrastructure and construction spending over the next 15 years,a report by Bank ofAmerica Merrill Lynch said. The infrastructure and construction market in the MENA region is among the worlds'' most attractive due to its size. A total of $4.3 trillion will be invested in construction projects across the MENA region by 2020, an increase of 80 percent compared with current figures. Saudi Arabia is expected to take the lead in regional infrastructure spending and construction projects as it responds positively to pressing social needs such as labor, housing and education. The recent approval of the mortgage law will help drive growth in residential construction in response to the current housing shortage. The construction and infrastructure sub-sectors in Saudi Arabia grew by 177 percent compared to last year and currently account for 46 percent of the 2012-2013 MENA project pipeline totaling $448billion, according to the report. "With its young and expanding population, Saudi Arabia should remain the most buoyant market, in line with its overall economic development plan," the report said. The MENA region is expected to account for 12 percent of global emerging markets and 4.4 percent of world construction markets within the next decade. Saudi Arabia is expected tocontinue to lead the way. © Arab News 2012&EngTaymourkhalil (Arab Contractors)
Saudi Arabia plans metro system in Jeddah
* Country's third metro system to be built in Jeddah * Estimated cost $9.3 bln, length 108 km * Time frame to be set after initial studies JEDDAH, Saudi Arabia, Aug 26 (Reuters) - Saudi Arabia is preparing plans to build a metro system in its second largest city Jeddah, a project that would cost around 35 billion riyals ($9.3 billion), a deputy mayor of the city said on Sunday. The metro system, the third one planned in the kingdom, would be 108 kilometers (68 miles) long. It would have three lines and 46 stations, according to initial studies, said Ibrahim Kutubkhana, deputy mayor for projects and construction. "Now we are in the phase of completing the initial studies...and this is being carried out by the Ministry of Transport. Later it will be tendered to international consortia for engineering, procurement and construction," Kutubkhana told Reuters. The time frame for the project will be set after the initial studies are completed, he added. Jeddah, an expanding city of over 3 million people, has been struggling with inadequate infrastructure and is undergoing a multi-billion dollar overhaul that aims to transform the port city into a trade and tourist center. Saudi Arabia, helped by big budget surpluses on the back of high oil prices, is spending over $400 billion in the five years to 2013 to upgrade its infrastructure. It has no metro systems at present but the capital Riyadh and the holy city of Mecca have launched plans to build them. Earlier this month the Saudi government approved a $16.5billion plan to modernize transport in Mecca, which will include a bus network and a 182 km metro system. Last month Riyadh pre-qualified four consortia for bidding to build its metro system.

جميع الحقوق محفوظة 2014 © المقاولون العرب | تصميم مركز معلومات الإدارة العليا

المتواجدون الأن 1167 / 15