طبيب الاسرة

امراض الجلد الصيفيه

الحبوب الحرارية
عندما ترتفع درجة حرارة الجو ترتفع درجة حرارة الجلد و يزداد إفراز العرق فيحدث انسداد بفتحات الغدد العرقية و يبدأ ظهور حبيبات صغيرة حمراء فى حجم رأس الدبوس، و الأطفال و الرضع هم اكثر المعرضين للإصابة به أكثر من البالغين و تظهر الحبيبات فى المناطق المعرضة لإحتكاك الملابس و خصوصاً تلك التى تصنع من الخيوط الصناعية ، لأنها تمنع نفاذ العرق و تزيد بالتالى من درجة حرارة الجسم و يصاب الإنسان بحكة شديدة .. لهذا كله فإن التهوية و عدم التعرض لأشعة الشمس و إرتداء الملابس القطنية يساعد على تبخر العرق مع الحرص على عدم حك الجلد بشدة بالليف و الصابون عند الإستحمام ، كما ينبغى استخدام الدش البارد مع قليل من الصابون فقط ، دون استخدام الليف ، بالإضافة إلى استخدام إحدى الكريمات التى تحتوى على مادة ( التتراسيكلين ) على المناطق المصابة بحمو النيل .. كذلك يمكن الاستحمام بمغلى زهرة البابونج ( الكاموليا ) أو زهرة البانسيه .. كما أن الإستحمام بمغلى ( الردة ) و بعد تصفيته جيداً يمنع الحكة و الإحمرار المصاحب للحبوب ، و كذلك يمكن الإستحمام بمغلى الترمس ..
الحصف المعدى
تكثر الإصابة به خلال الصيف و يعنى إصابة الجلد بالميكروب العنقودى أو السبحى أو بهما معاً و يصيب هذا المرض الأطفال فى سن من 5 - 7 سنوات ، و يظهر على شكل فقاقيع مكونة من قشرة سميكة تبدو على شكل دوائر على الجلد و للوقاية فى هذه الحالة لابد من الإهتمام بنظافة الطفل ..
فطريات الجلد
تزيد نسبة الإصابة بها خلال هذا الفصل من فصول السنة و منها التينيا الوركية و التى تنقل عن طريق استعمال ملابس و مناشف الغير ، و تساعد المصايف على إنتقالها و تظهر أعراضها مع إرتفاع درجة الحرارة ، و يشعر المصاب بها بحكة شديدة بين الفخذين أو الإبطين أو بالمقعدة و للوقاية يجب عدم استعمال ملابس أو مناشف الغير مع ضرورة القيام بغلى الملابس الداخلية و الخارجية و كيها لقتل ما قد يكون بها من فطريات ، مع إستخدام المراهم و الأقراص المضادة للفطريات و عدم حك المناطق المصابة بالليف أثناء الإستحمام حتى لا يحدث تهيجاًَ بالجلد و تتفاقم الإصابة .

جميع الحقوق محفوظة 2014 © المقاولون العرب | تصميم مركز معلومات الإدارة العليا

المتواجدون الأن 143 / 20